JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

-->
الصفحة الرئيسية

أشعر بالبعثرة




بقلم الكاتبة السعودية أ. ريهام المالكي - صحيفة إنسان

 

أشعر بالبعثرة الآن طالما جاهدت نفسي لألتم وأخطو للأمام إلا أن جميع ما حولي يعيدني إلى الوراء مرة أخرى, العالم مليء بالوحشية والقسوة ، مجرد التفكير بان اصبح شخص حقيقي في مجتمع لايظهر به احد على حقيقته "هذا مكلف جداً "

أغفو في كل يوم لأعيش يوماً جديداً مليء بالزيف والخداع وإظهار الفرح والسرور وداخلي يعج بالصراع والخوف والقلق وفقدان الامان

اصبحت الحياة مرهقة جداً في ناظري لم اعد اشعر بخفة الحمل ، ارهقني الثبات الكاذب يا لله وتجاوز اشياء اكبر من قدرتي على تجاوزها ، ارهقني صمتي الظاهري وضجيج راسي الذي لا يهدأ ، ارهقني الكذب انني على مايرام بينما الخراب يزداد في قلبي ، ارهقت نفسي بمساندة من حولي بينما اتمايل واتخبط واغرق واهزم كل يوم ، أتوه دائماً بين هزائم روحي وصلابة مظهري

أم أجد من يشعر بصعوبة ما اعانيه واعيشه يوماً تلو يوم ، لم اجد من اضع شي من حملي على عاتقه ليقاسمني تعبي 'اصبحت اخفي حزني كي لا انعت واتهم بانني ابالغ ، لم اعد املك شخص يكن ملجأ لي حين تنهكني الحياة ، اصبح قلبي مليء بالخدوش دون ان تلمسه يدٌ حانية تمسح عليه بالطمأنينة والامان ، لم اعد املك من يهمس لي بكلمة حانية في لحظة انكسار ولا مساندة في لحظة ضعف ولا ارشاد في لحظة تيّه ولا نصيحة في لحظة طيش ولا ضمةٌ في لحظة عزاء ولا تربيته على كتفي في لحظة وهن وضعف ، انني اعاني قسوة الدنيا وآذاها بمفردي ، اعلن استسلامي للدنيا فقد اصبحت اثقل من ان يحمل ثقلها قلبي ، اصبح للشيطان مداخل ومنافذ بين حروفي الصامتة ، انا الآن ابتعد قليلاً واطلب من الله ترتيبي وجمعي ، ادعوه ان يشدد علي قلبي فالأيام عجاف واتكئ على رب الفلق لان الله وحده لايخذل من دعاه وصدق.

يعز علي أن امشي في سبلاً لا ارغب بها لكنها الحياة أيقنت بأن جميع ما اخفيه جوفي يعود على جسدي واصاب بآلام جسدية لامبررات اها سوى الكتمان والتظاهر بالاطمئنان ' هل تساءلتم يوماً كيف لشخص ان يتخطى خيبة الصديق والاهل والحبيب والعالم اجمع وكان الجميع اقام هدنة ضدك لترى جميع ماحولك يسير ضد سيرك حتى تركو اثر بشع حتى بملامحك ، تقبلت بصعوبة ان تتجاوز احزاني بمفردي واضم يداي ببعضهما دون ان انتظر يداً تمتد اليّ ، وسجنت كلمات مواساتي لنفسي داخلي ،

أريد أن أمضي في هذه الحياة كمثل ريحٍ خفيف لايضر ولايهلك, أعلن أني أصبحت سيء للغاية مؤخراً يا لله ولكني بدأت أفقد إيماني بكل شيء إلا بك فأنقذني يا خالقي.

الاسمبريد إلكترونيرسالة