JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

-->
الصفحة الرئيسية

الأمان النفسي للطفل ( 1 )



بقلم الكاتبة الإماراتية أ. بدرية الظنحاني - صحيفة إنسان

 

حاجة أساسية من حاجات الطفل التي يشعر من خلالها انه محبوب ومتقبل من الآخرين، وله مكانة بينهم ويحس ان بيئته صديقة له، بل أنه يدرك ذلك فيتولد عنده الشعور بالحماية من الأخطار، ويجعله أكثر تقبلاً للآخرين كما يتحرر من الخوف والألم..

خلال مرحلة دراستي في الماجستير الصحة النفسية تعرفت على

مراحل النمو عند الطفل

حيث يمر الطفل في مراحل عديدة للنمو منذ الولادة الى البلوغ ويكون لدى الوالدين شغف بمراقبة نمو طفلهم، وقد عرف النمو هو النمو الجسدي من حيث زيادة الطول والصفات الجسمية الأخرى، في أنحاء جسم الطفل كمحيط الرأس وبقية أعضاء الجسم، أما المقصود بمفهوم تطور القدرات العقلية واللغوية والمهارات الذهنية والاجتماعية والانفاعلية للطفل، وتختلف سرعة نمو الطفل من مرحلة عمرية لأخرى.

ويمر الطفل في في مجموعة من المراحل للوصول الى النضج ويمكن تلخيصها بالتالي:

• مرحلة ما قبل الولادة: الحياة الجنينيّة للطّفل منذ الإخصاب وحتّى الميلاد.

مرحلة الرضاعة: مرحلة المهد، وتستمرّ من ولادة الطّفل حتّى عمر السّنتين.

• مرحلة الطّفولة المبكّرة: وتبدأ من عمر السّنتين وحتّى السّت سنوات.

• مرحلة الطفولة الوسطى: وتبدأ من سن السّت سنوات وحتّى التّسع سنوات.

• مرحلة الطّفولة المتأخّرة: وتبدأ من سن التّسع سنوات حتّى سن الثانية عشر.

• مرحلة المراهقة : تبدأ مرحلة المراهقة من سن12-21.

• مرحلة النّضج: وتبدأ من نهاية مرحلة المراهقة حتّى بداية العقد الثّالث من العمر.

من المهم أن ندرك أن

الحجر الاساسي لبناء المجتمعات هم الاطفال، فهو الثروة الحقيقية للامم، ومن اخطر المراحل التي يمر بها الانسان هي مرحلة الطفول فهي الركيزة الاساسية لبناء وتكوين شخصيته، وللطفل مجموعة من الاحتياجات مثل الحنان والتغذية الكسوة .... والطفل في مراحله الاولى خصوصاً يكون معتمد بشكل اساسي على والديه، ويولد الطفل بغريزة طبيعية بالبحث عن صدر أمه كي يرضع ويحصل على غذائه، وهنا يبدأ عرس الحنان الطمأنينة لدى الطفل، فمرحلة الرضاعة من اهم المراحل التي يمر بها الطفل وهي مهمة ايضاً للام فمنذ اللحظة الاولى للولادة وتبدأ الام بدخول في معاناة واضراب نفسي قد يصل بها الى الاكتئاب وقد بينت الدراسات ان عملية وضع الطفل على صدر امه يقليل من خطر اصابة الام بالاكتئاب، وعند بدء الطفل الرضاعة من أمه في اللحظات الأولى يسبب هذا الامر للام من تقليل التوتر الملحوظ والاكتئاب والقلق والغضب والحياة السلبية

 

وكما للرضاعة اثار نفسية ايجابية حيث انه الام هي العامل الأساسي لعملية احتواء حقيقي للطفل بعد الولادة، حيث تقوم الأم بإحاطة الطفل بذراعيها وضمه لصدرها ومن ثم فهي تمنحه من خلال الرضاعة شعوراً بالحب والحنان والدفء والأمان

• والرضاعة عملية انتقالية تدريجية تؤهل الطفل للتعرف على العالم المحيط من خلال الأم والاندماج فيه، مع الاحتفاظ ببعض الخصائص التي كان يتمتع بها في رحم أمه وهي الاحتواء والدفء وسماع نبضات قلب الأم.

• من خلال الرضاعة فإن الأم توصل عدة رسائل لهذا الكائن الوليد وهي أن ثمة من يهتم به ويحتويه ويتقبله وعلى استعداد للوفاء بطلباته

• تساعد في عملية الارتباط بين الطفل وأمه حيث يقترب منها ويشم رائحتها ، ويسمع ضربات قلبها وهو ما كان قد اعتاد عليه وهو في أحشائها مما يجعله يستكين ويهدأ

• الرضاعة تساعد الطفل على تقبل ذاته لأن الأم تشعره أنها تتقبله وتلبي نداءه وتشبع حاجته أثناء الرضاعة ، ونحن نتقبل أنفسنا من خلال رؤيتنا لتقبل الآخرين لنا

• كما أن الدراسات العلمية أثبتت مؤخراً أن للرضاعة الطبيعية أثر إيجابى على سلوكيات الطفل في المستقبل حيث تقلل من احتمالات أن يقع الطفل في براثن المرض النفسي ، أو أن يصبح الطفل عدوانياً أو متوتراً وصعب الترويض ، خاصة لو كان الجو الأسر هادئ ومستقر.

وللطفل مجموعة من الحقوق تم ضمانها من خلال الانظمة والقوانين ويلخص الشكل ادناه هذه الحقوق التي ادرجتها اليونسف. 

الاسمبريد إلكترونيرسالة