JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

-->
الصفحة الرئيسية

هل من شبيهٍ لروحي




بقلم الكاتبة السورية أ. إلهام ناصر - صحيفة إنسان

 

الساعة تشير إلى الثالثة فجراً، ها قد رميت برأسي مجدداً على وسادتي المبللة بالدموع من ليلة البارحة، و بدأت أفكاري تتخبط في رأسي، أشعر بفراغٍ كبير و كأن روحي قد قررت أن تبتر جزءاً منها، أشعر و كأني لا أميل لأحد و لا أعني لأحدٍ من الناس أي شيء، أعتقد أني قد جبرت أيضاً على أن أكون في عالمهم ، ماذا لو كان بإمكان أحدٍ أن يدخل لجوفي، و يطفأ البركان الذي يفور كلما بدأت بالنعاس، ليمسح على قلبي إلى أن أغفو، ليمسك روحي قبل أن تتلاشى و يقنعها بجمالها الداخلي، ثم يخرج للعالم و يخبرهم من أنا، ليشرح لهم عن كوني عاشقة للعادات الطفولية، عن تعلقي الشديد بمن أحب و خوفي من فقدانهم، عن كرهي العميق لمن يطعن بكلامه صدري، لمن يبعث الألم في مشاعري كلما ارتفع صوته نحوي، عن غيرتي المفرطة التي قد تصل بي لحد الموت، فهل من أحد يشبهني أم أنني حقاً وحيدةٌ في عالمكم؟!

الاسمبريد إلكترونيرسالة